أتعجب كثيرا عندما يشتكي صديق لي من متاعب الحياة و عند الإدلاء بالنصح و الارشاد و الإفصاح له عن القوانين التي تتمحور حولها إدارة الحياة ، اجد نبراته المتهكمة و الساخرة من كلماتي تصيح بي بمقولته العجيبة من شخص مثله مستهتر ترتسم علي وجهه معالم الغباء بأن ما أقوله له ليس إلا أنه  ” كلام كتب ” !!

فأتعجب لحاله و اتذكر تلك الحكمة الراقية ” أمرين سيجعلونك أكثر حكمة الكتب التي تقرؤها و الأشخاص الذين تلتقي بهم ”

احمد الشقيري

و اندم علي وقتي الضائع مع ذاك الأبله ، لذلك سنتطرق معا  إلي  اهمية  كلام الكتب

قال تعالي { اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) }

كلام الكتب هو ليس مجرد كلمات عشوائية مبعثرة بل إنها كلمات منظمة مترابطة ببعضها بعضا لتصل بك للرسالة المنشودة و الفهم المطلوب .

كلام الكتب هي كلمات لشخصيات عظيمة منهم من افني حياته في كتاب ليبقي علمه حيا من بعده ،

منهم عالم ما سجل اكتشافاته و ما توصل إليه من نظريات و حقائق لتطبق علي أرض واقعك اخي العزيز و يسهل عليك أن تنعم من خلالها بحياة أكثر رفاهية ،

منهم مؤلف و كاتب أوثق بكتبه تجاربه الشخصية و مواقفه المنفردة التي عجزت البشرية عن الأبصار لموهبته و مهاراته الكتابية الا من خلال كتابه الموثق ،

منهم راوي أراد أن ينقل خبرات الآخرين المختلفة حتي لا تتعثر قدماك في وحل تجاربهم المريرة فيصيبك اكتئاب يؤدي بحياتك الا الجنون أحيانا أو ضعف الايمان بذاتك و العجز عن التصرف السليم .

” الكتب هي ثروة العالم المخزونة و هي افضل إرث للأجيال و الأمم ”                                  هنري ديفيد ثورو فنان و كاتب و فيلسوف و معلم ( ١٨١٧-١٨٦٢)

القراءة تنمي المهارات اللُغُوية للقارئ ، كما أنها تساعد في التعلم الذاتي من خلال البحث عن المعلومات بالطرق المختلفة ، تزيد نضج الإنسان و تعمل علي تنمية العقل ليصبح أكثر حكمة ، تساهم في اكتساب الخبرات المتنوعة دون الخوض في معارك التجارب الشخصية

” لا ينمو العقل إلا بثلاث : إدامة التفكير ، و مطالعة كتب المفكرين ، و اليقظة لتجارب الحياة ”

مصطفي السباعي

فمن خلال القراءة نتعلم قيمة الأشياء المهمة مثل الصحة و الوقت و القيم العليا و المفاهيم المثلي ، نستطيع المعرفة في أي جانب نرغب من جوانب الحياة المتعددة

” القراءة تمد العقل فقط بلوازم المعرفة ، اما التفكير فيجعلنا نملك ما نقرأ ”                             جون لوك

فيلسوف ( ١٦٣٢-١٧٠٤)

ايضا القراءة تساهم في الترفيه عن الذات لان القراءة تثير الخيال لتكتشف عوالم و شخصيات وهمية تراها بعين العقل و تتعايش مع أحداثها القصصية

” عندما نجمع الكتب نجمع السعادة ”       فنسنت ستاريت

فأخي العزيز لا تسخر من كلام الكتب فلعلها كلمات منجية في ظروفك المظلمة تنير عقلك و ترشدك إلي السبل المزهرة و معالم مضيئة و روح راقية فالكتب أسس ترشد التائه و تأمر بالمعروف غالبا و تنهي عن المنكر

” خيرا لك أن تزخر مكتبتك بالكتب من أن تمتلئ محفظتك بالنقود ”                                   جون لايلي

ودمتم سالمين

Written by dodi.gamal_818266

Please Login to Comment.

اسرار فيروس كورونا المستجد _كوفيد 19

نبع الحنان